أهلاً وسهلاً بجميع الاعضاء والزوار الكرام نتمنى لكم الإستفادة والإفادة في صفحات المنتدى فبكم نلتقي لنرتقي بمنتدانا الغالي أطيب الامنيات وأرقها وباجمل الورود نحييكم كلمة الإدارة



الدفاع عن الرسول يختص بجميع الموضوعات عن رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام

آخر 10 مشاركات
الجيش اليمني يكسر هجومًا للحوثيين في مأرب.. ويقتل ويصيب العشرات منهم (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:34 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          آلية دخول المصلين والمعتمرين للحرمين الشريفين في مؤتمر "الصحة".. غداً (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:30 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          خطوات لاستقبال شهر رمضان . (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:24 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          رمضان وبوصلة هوية الأمة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:23 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          التقوى والأخلاق.. عن زاد رمضان وثمرته (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:22 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          تنبيهات لقرّاء القرآن في شهر الغفران (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:18 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          الاستعداد لشهر رمضان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:17 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          اقتربت النسائم الجميلة (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:13 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          أوراق رمضانية (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:11 PM - التاريخ: 04-10-2021)           »          كن ولا تكن في رمضان (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 11:10 PM - التاريخ: 04-10-2021)

ملاحظة: ناسف لمنع النسخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 03-25-2020, 07:50 PM
_ رحماك ربي
المراقبة العامة ♫

قطعة سكر :$! متواجد حالياً
Sudan     Female
لوني المفضل Crimson
 رقم العضوية : 1817
 تاريخ التسجيل : Sep 2014
 فترة الأقامة : 2397 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (11:42 PM)
 المشاركات : 27,965 [ + ]
 التقييم : 1090
 معدل التقييم : قطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud ofقطعة سكر :$! has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي "صدقه".. معجزته صلى الله عليه وسلم





من جملة أخلاق الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - الكثيرة والكبيرة، يحتل "الصدق" ركنًا ركينًا فيها، استرعى انتباه زمرة من العلماء والمفكرين، وليس في هذا ما يدعو للاستغراب؛ فقد احتلت صفة الصدق في الدين الإسلامي مكانة كبيرة؛ فغير أنها مذكورة في القرآن الكريم بألفاظها "الصادقين - صدقوا - صدق"، إلا أن السنة المطهرة لم تغفل ذكرها في أحاديث كثيرة.

مرد هذا أن الصدق كصفة إذا تحلى بها إنسان تجاورت إلى جانبها صفات كثيرة محمودة، يؤكد هذا قول ابن عباس رضي الله عنهما: "أربعٍ من كن فيه ربح: الصدق، والحياء، وحُسن الخُلق، والشكر"، وما قاله لقمان الحكيم حين سأله أحدهم: ما بلغ بك ما ترى؟، فأجابه: "صدق الحديث، وأداء الأمانة، وتركي ما لا يعنيني".

ولهذا لم يكن غريبًا أن يتحلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالصدق والأمانة، ولكن الأغرب في نظر بعضهم أن يتحلى ويُنادى بهما في الجاهلية، وهذا ليس غريبًا على المجتمع المكي؛ فهو مجتمع تجاري اقتصادي يقدر للصدق والأمانة مكانتهما، لما تمثلانه من موقعٍ هام في تعاملاتهم اليومية و الموسمية حال سفرهم في رحلتي الصيف والشتاء.

ذلك أن الصدق صفة شاملة يتصف بها رب العباد والعباد، ومحلها الباطن والظاهر؛ فالصادق يخلص لله في تعبده له، كما يصدق مع الناس في وعوده وعهوده وبيعه وشراؤه وسائر تعاملاته معهم، وهذا ما يبدو للناس من ظاهره، أما في باطنه فهو صادق تمام الصدق مع نفسه حين يقيمها على شرع الله لا تحيد عنه.

والمشركون على كثرة ما ادَّعوا به على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من قولهم: ساحر، شاعر، مجنون. لم يتهموه بالكذب، يشهد بهذا ما قاله الترمذي عن علي أن أبا جهل قال للنبي - صلى الله عليه وسلم -: "إنا لا نكذبك ولكن نكذب بما جئت به"، فأنزل الله تعالى: ﴿ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ ﴾

يقول ابن عباس - رضي الله عنهما -: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يسمى الأمين، فعرفوا أنه لا يكذب في شيء، ولكنهم كانوا يجحدون"، وكان أبو جهل يقول: "ما نكذبك؛ لأنك عندنا صادق، وإنما نكذب ما جئتنا به". وروي أن الأخنس بن شريق قال لأبي جهل: "يا أبا الحكم، أخبرني عن محمد؛ أصادق هو أم كاذب؟ فإنه ليس عندنا أحد غيرنا"، فقال له: "والله إن محمدا لصادق وما كذب قط، ولكن إذا ذهب بنو قصي باللواء والسقاية والحجابة فماذا يكون لسائر قريش ؟"

ويؤكد النضر بن الحارث - أعدى أعداء قريش للإسلام - صدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - وأمانته حين قام خطيبًا في سادة قريش قائلًا لهم: "يا معشر قريشٍ، إنه والله قد نَزَلَ بكم أمرٌ ما أَتَيْتُم له بحيلة بَعْدُ، قد كان محمدٌ فيكم غلامًا حدثًا، أرضاكم فيكم، وأصدقكم حديثًا، وأعظمكم أمانةً".

بل أن أنيس الغفاري مارس قبل إعلان إسلامه إجراء اختبار دلل به على صدق ذلك الرجل الذي خرج من مكة نبيًا، وورد ذلك في قصة إسلام أبي ذر الغفاري حين قال ابن عباس عنه: "كنت رجلًا من غفار فبلغنا أن رجلا قد خرج بمكة يزعم أنه نبي فقلت لأخي: انطلق إلي هذا الرجل فكلمه وائتني بخبره فانطلق أنيس حتي أتي مكة فراث علي[تأخر] ثم جاء فقلت: ما عندك؟ فقال والله لقد رأيت رجلا يأمر بخير وينهي عن الشر، وفي رواية لقد رأيت رجلا بمكة علي دينك يزعم أن الله أرسله ورأيته يأمر بمكارم الأخلاق. قلت: فما يقول الناس؟ قال: يقولون: شاعر كاهن ساحر. وكان أنيس أحد الشعراء. قال أنيس: لقد سمعت قول الكهنة فما هو بقولهم، ولقد وضعت قوله علي أقراء الشعر[قوافيه] فلم يلتئم علي لسان أحد بعدي أنه شعر، والله إنه لصادق وإنهم لكاذبون".

كما أنه ليس مستغربًا أن يشهد لصدق وبصدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثلةٌ من أتباعه من علماء المسلمين المبرزين رغم اختلاف عصورهم وجنسياتهم وألوانهم وألسنتهم، فإن الزمن بطبعه متغير لكن سيرة الحبيب - صلى الله عليه وسلم - تبارز الدنيا بثباتها في تقديم شمائل ودلائل نبوة النبي محمد - صلى الله عليه وسلم -، فإذا شهد بصدقه المعجز المتأخرين أمثال أبو الحسن الندوي ومحمد أحمد المسير، فقد شهد من المتقدمين أيضًا بذات الإعجاز كالإمامين الغزالي وابن حزم.

حين رأى الدكتور محمد سيد أحمد المسير "إن الصدق - يقصد صدق الرسول عليه الصلاة والسلام - هو المعجزة الأولى التي دفعت الناس إلى الإيمان بالرسالة لسيدنا محمد - صلى الله عليه وسلم -".

كان ابن حزم يرى أن السيرة العطرة للنبي - صلى الله عليه وسلم - تقف وحدها دليلًا على صدق دعوته وثبوت نبوته، بما لا يحتاج معه لمعجزة، فيقول: "فإن سيرة محمد - صلى الله عليه وسلم - لِمَن تدبرَهَا تقتضي تصديقَه ضرورةً، وتشهد له بأنه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - حقا فلو لم تكن له معجزة ٌ سوى سيرته - صلى الله عليه وسلم - لكفى".

نعم.. فقد كانت شمائله وأحواله - صلى الله عليه وسلم - شواهد قاطعة بصدقه حتى أن العربي القُح كان يراه فيقول: "والله ما هذا وجه كذاب، فكان يشهد له بالصدق بمجرد شمائله"، كما قال الغزالي.

يُجمل أبو الحسن الندوي ما جاءت به روايات السيرة النبوية الصحيحة من شمائل محمد قبل البعثة: "وشبَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلى الله عليه وسلم - محفوظًا من الله تعالى، بعيدًا عن أقذار الجاهلية وعاداتها، فكان أفضل قومه مروءة، وأحسنهم خُلُقًا، وأشدهم حياءً، وأصدقهم حديثًا، وأعظمهم أمانة، وأبعدهم عن الفحش والبذاءة، حتى ما أسموه في قومه إلا الأمين، يعصمه الله تعالى من أن يتورط فيما لا يليق بشأنه من عادات الجاهلية، وما لا يرون به بأسًا ولا يرفعون له رأسًا. وكان واصلًا للرحم، حاملًا لما يُثقِلُ كواهل الناس، مُكرمًا للضيوف، عونًا على البرِّ والتقوى، وكان يأكل من نتيجة عمله، ويقنع بالقوت".

والصدق والأمانة احتلتا في الدراسات الاستشراقية مكانةً واعتبار حين اطلع المستشرقون على سيرة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، فأخذوها معيارًا للقياس والتتبع في أموره كلها سواء بين أتباعه في السلم وآناء الحرب، وفي بيته، ومع نفسه، وبين المسلمين وبين أهله، وبين المهاجرين أهل موطنه ومرباه الأول، وبين الأنصار أهل مهجره وموطن إقامته، فلم يجدوا فيها عوجًا ولا انحيازًا منه في أدق الأمور وأعظمها، فسطروها معجزة ناصعة وهم الذين لا تخرج منهم الإشادة إلا بالكاد، ويعرفون ما يحمله مصطلح "المعجزة" من دلالات، فتتالت أقوالهم راصدة شاهدة صادقة مصدقة بصدق الرسول - صلى الله عليه وسلم -.

بدأ المستشرقون بدراسة أحوال البيئة التي نشأ فيها الرسول - صلى الله عليه وسلم - على كافة الأصعدة سواء السياسية والأخلاقية والتجارية والاقتصادية والثقافية، وقاسوا أخلاقه - صلى الله عليه وسلم - إلى أخلاق بني جلدته وبلدته، وكان نتاج هذا أن قال دون بايرون: "لا يبعد أن يكون محمد يحس بنفسه أنه في طينته أرق من معاصريه، وأنه يفوقهم جميعًا ذكاء وعبقرية، وأن الله اختاره لأمر عظيم وقد اتفق المؤرخون على أن محمد بن عبد الله كان ممتازًا بين قومه بأخلاق حميدة، من صدق الحديث والأمانة والكرم وحسن الشمائل والتواضع حتى سماه أهل بلده الأمين، وكان من شدة ثقتهم به وبأمانته يودعون عنده ودائعهم وأماناتهم".

وهو ما يأتي اتفاقًا مع جرسان دتاسي حين قال: "أن محمدًا ولد في حضن الوثنية، ولكنه منذ نعومة أظفاره أظهر بعبقرية فذة، انزعاجًا عظيمًا من الرذيلة وحبًّا حادًا للفضيلة، وإخلاصًا ونية حسنة غير عاديين إلى درجة أن أطلق عليه مواطنوه في ذلك العهد اسم الأمين".

وفي نفس السياق يقول كليمان هوار: "اتفقت الأخبار على أن محمدًا كان في الدرجة العليا من شرف النفس، وكان يلقب بالأمين، أي بالرجل الثقة المعتمد عليه إلى أقصى درجة، إذ كان المثل الأعلى في الاستقامة".

وكذلك يقول هربرت وايل: "بعد ستمئة سنة من ظهور المسيح ظهر محمد فأزال كل الأوهام، وحرم عبادة الأوهام، وكان يلقبه الناس بالأمين، لما كان عليه من الصدق والأمانة".

ويختتم السير ويليام موير ركب من شهد بالأمانة للرسول - صلى الله عليه وسلم -، فيقول: "إن محمدًا نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه، وحسن سلوكه. ومهما يكن هناك من أمر فإن محمدًا أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله. وخبير به من أنعم النظر في تاريخه المجيد، وذلك التاريخ الذي ترك محمدًا في طليعة الرسل ومفكري العالم".

أما حين تفرغوا لصفة الصدق في شخصية النبي - صلى الله عليه وسلم - أتت شهاداتهم منثالة ترصد بشيء من الانبهار مواقع هذه الصفة والقيمة خلال مجريات حياته كلها، فقد شهد بلاشير بصدق الرسول - صلى الله عليه وسلم - في كون أسلوبه الخاص في أحاديثه النبوية مفارقًا تمام المفارقة لأسلوب القرآن الكريم، حيث يقول: "الإعجاز هو المعجزة المصدقة لدعوة محمد الذي لم يرتفع في أحاديثه الدنيوية إلى مستوى الجلال القرآني".

وانطلاقًا من البيت النبوي مرورًا بالمقربين منه - صلى الله عليه وسلم - يرصد هربرت جورج ويلز: "إن من أرفع الأدلة على صدق "محمد" كون أهله وأقرب الناس إليه يؤمنون به فقد كانوا مطَّلعين على أسراره ولو شكوا في صدقه لما آمنوا به". ويقول في موضع آخر "أما الإنسان الذي أشعل ذلك القبس العربي، فهو محمد. اشتهر في شبابه بالأمانة والاستقامة".

ويؤكد المستشرق الفرنسي الكونت هنري دي كاستري أن صدق الرسول نابع من صحة رسالته وعمق اقتناعه بها، يقول: "ولسنا نحتاج في إثبات صدق (محمد) إلى أكثر من إثبات أنه كان مقتنعًا بصحة رسالته وحقيقة نبوته. أما الغرض من تلك الرسالة بالأصل، فهو إقامة إله واحد مقام عبادة الأوثان التي كانت عليها قبيلته مدة ظهوره".

ويهمني أن أنقل قول إدوارد مونتيه في مقدمة ترجمته للقرآن الكريم لأنه إنما صدر عن قول عالم متخصص، إذ يقول: "كان محمد نبيًا صادقًا، كما كان أنبياء بني إسرائيل في القديم، كان مثلهم يؤتى رؤيا ويوحى إليه".

لم يثبت مفكرو الغرب الصدق للنبي - صلى الله عليه وسلم - وحسب، بل نفوا عنه كل الصفات السلبية - وأولها الكذب - التي استشرت في الذهنية الغربية على مستوى الفرد العادي، والمستوى الأكاديمي أيضًا منذ دأبت الكنيسة ممثلة في أساقفتها وبابواتها ببث أكاذيبها متعمدةً تشويه صورته - صلى الله عليه وسلم - وكان من أوائل من نفوا توماس كارليل، وجاء نفيه هذا ليشكل خطًا فاصلًا في الدراسات الاستشراقية المنصفة لمعظم من خلفه، إذ يقول:
"لقد أصبح من أكبر العار على أي فرد متمدن من أبناء هذا العصر أن يصغي إلى من يظن أن دين الإسلام كذب، وأن محمدًا خداع مزور، وآن لنا أن نحارب ما يشاع من هذه الأقوال السخيفة المخجلة، فإن الرسالة التي أداها ذلك الرسول ما زالت السراج المنير مدة اثني عشر قرنا لنحو مئتي مليون من الناس ".. وليس هذا فحسب بل يعلن محبته للنبي - صلى الله عليه وسلم - لصدقه الذي ينافي الرياء أو التصنع، فيقول: "وإني لأحب محمدا لبراءة طبعه من الرياء والتصنع ".

وينهج هذا النهج من يخلفه من بني جلدته روم لاندو، فيقول: "إنّ الإخلاص الّذي تكَّشف عنه محمّد - صلى الله عليه وسلم - في أداء رسالته، وما كان لأتباعه من إيمان كامل في ما أُنزل عليه من وحي، واختبار الأجيال والقرون، كلّ أولئك يجعل من غير المعقول اتّهام محمّد - صلى الله عليه وسلم - بأيّ ضرب من الخداع المتعمد. ولم يعرف التاريخ قط أي تلفيق (ديني) متعمّد، استطاع أن يعمّر طويلًا. والإسلام لم يعمّر حتّى الآن ما ينوف على ألف وثلاث-مائة سنة وحسب، بل إنّه لا يزال يكتسب في كلّ عام أتباعًا جددًا. وصفحات التاريخ لا تقدم إلينا مثلًا واحدًا على محتال كان لرسالته الفضل في خلق إمبراطورية من إمبراطوريات العالم وحضارة من أكث-ر الحضارات نبلًا ".

وكان بالإمكان إيراد أقوال جوستاف مينشينج أستاذ الأديان في جامعة بون، وريورند باسورث سمث في محاضرته عن "محمد والمحمدية" عام 1874 في الجمعية الملكية البريطانية، و فولتير، و باسورث سمث، والكاتب السويسري مسيمر في كتابه "العرب في عهد محمد"، والمستشرق البلجيكي د. دوسين في بحثه "الحياة والشرائع"، والشاعر الفرنسي الكبير لامارتين في كتابه "السفر إلى الشرق"، وكلها تتفق مع ما ذهب إليه كارليل، وما ذهب إليه المستشرق رودلف دوتوراك الذي أختم بقوله الذي يؤكد صدق النبوة، ونزول الوحي على النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - من السماء، بالشريعة الإسلامية، نافيًا قول من يدعي خلاف ذلك من الحيلة والخديعة والتزوير، إذ يقول:
"ومما لا ريب فيه، أن محمدًا نبي العرب كان يتحدث إلى الناس عن وحى من السماء، لأنه أتى إلى العالم بدعوة من ورائها المعجزات والآيات، وهي أعظم شاهد على مدعاه، ولا يجوز لنا أن نفند أراءه، بعد أن كانت آيات الصدق بادية عليها، فهو نبيٌ حق، وأولى به أن يتبع، ولا يجوز لمن لم يعرف شريعته أن يتحدث عنها بالسوء، لأنها مجموعة كمالات إلى الناس عامة ".

فهذا الشاهد المنصف - الأخير وما سبقه من شواهد - ينطق لغة الغرب وبمنطقه، وقد جاء من رحم فكره وثقافته وتدينه، فهو جزء من المنظومة الغربية ونسيجها، مما لا يقدر عاقل على رد شهادته، أو التشكيك في صدقها ومصداقيتها، فهي وليدة البحث الحر غير الموجّه، لأنها لم تكن تخاطب العرب أو المسلمين أو تخطب ودهم، فقد صدرت عن رعايا دول كانت تشكل امبراطوريات تستعمر ثلاثة أرباع العالم الإسلامي، فهي ليست سوى قناعات مقصود بها أبناء الغرب، كما أنها نابعة من رصيد معرفي، وعلمي، وثقافي، وفكري ثري، من نتاج الحضارة الغربية الحديثة.



 توقيع : قطعة سكر :$!


_ استغفر الله ' الذي لا اله االا هو الحيّ القيوم و اتوب إليهْ عدد خلقِه و رضاا نفسه و زنة عرشه و مدااد كلماتهْ ،

رد مع اقتباس
قديم 03-01-2021, 05:30 PM   #2
♠ فراشة المنتدي♠



الصورة الرمزية انفاس الورد
انفاس الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1699
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 04-06-2021 (03:20 PM)
 المشاركات : 3,395 [ + ]
 التقييم :  679
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



موضوع رائع منك
سلمت يمناااك يالغلااا
بشوق لك جديد اختيي
ودي وباقه وردي


 

رد مع اقتباس
قديم 03-04-2021, 12:19 PM   #3
♥اعضاء المنتدي♥



الصورة الرمزية ريم الرياض
ريم الرياض غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 92
 تاريخ التسجيل :  Jun 2010
 أخر زيارة : 04-06-2021 (10:10 AM)
 المشاركات : 1,561 [ + ]
 التقييم :  500
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Lightcoral
افتراضي



بارك الله فيك
الله يعطيك الف عافيه
مشكوره يالغلا


 

رد مع اقتباس
قديم 04-04-2021, 05:17 PM   #4



الصورة الرمزية ملكه الانوثه
ملكه الانوثه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 518
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 العمر : 41
 أخر زيارة : 04-04-2021 (05:24 PM)
 المشاركات : 1,174 [ + ]
 التقييم :  500
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اشكر لك هذا الانجاز الرائع
ربي يسلم دياتك يالغاليه
ننتظر مزيد من روائعك
تحيااتي


 

رد مع اقتباس
قديم 04-09-2021, 02:31 AM   #5
♥ VIP ♥


الصورة الرمزية ع سل يقوطر
ع سل يقوطر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 663
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 04-09-2021 (02:31 AM)
 المشاركات : 5,691 [ + ]
 التقييم :  1209
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



يسلم راسك اختي
الله يسلم الانامل يالغلا
ننتظر كل جديد منك
تقبلي مروري


 
 توقيع : ع سل يقوطر


..
لآتعلقي أحلآمك عً أكتآف رجل !
إلآ إذآ كنتٍ تتوقين لطعم الخذلآنْ ,!!


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العلماء والمفكرين


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(مشاهدة الكل Members who have read this thread in the last 360 days : 5
, , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إلى من أدركت رمضان عبث انثى الخيمه الرمضانيه 20 10-31-2019 01:21 PM
التربية على حب نبينا صلى الله عليه وسلم انفاس الورد الدفاع عن الرسول 7 06-04-2018 01:49 PM
حالنا في رمضان ع سل يقوطر الخيمه الرمضانيه 16 11-13-2017 11:45 AM
إعلام الأنام بفضائل الصيام عبث انثى الخيمه الرمضانيه 7 07-14-2017 04:55 AM
أكلة لحوم البشر قطعة سكر :$! نٍفٌـحآٍت آيِمآنيُـهِ 12 08-14-2015 05:27 PM


الساعة الآن 12:13 AM.

أقسام المنتدى

فتاوى اسلاميه - نفحات ايمانيه - حياة الرسول - اناشيد اسلاميه @ الدفاع عن الرسول @ صوتيات اسلاميه - مرئيات - اناشيد اسلاميه - محاضرات دينيه @ نٍفٌـحآٍت آيِمآنيُـهِ @ تنسيق - اخبار عامه - جرائم - كرسي الاعتراف - الترا - فعاليات - نقاشات @ التراحيب والتهاني و الإهداءات @ قسم اللغات وعلم النفس وتطوير الذات @ مساحه بلا قيود @ مدونة - قصائد - همس القوافي - حكايات وقصص - لغات وترجمه @ عالم ادم - عالم حواء - ديكورات - المأكولات - عال @ منتدى ياحبي الترفيهي @ منتدى الاتصالات - الماسنجر - الجوالات - البلوتوث - اليوتيوب @ منتدى ياحبي للتقنيه والتكنلوجيا @ ــ؛ع ـآلم الاداريه @ ملحقات فوتوشوب - سويش ماكس - باترن - خامات - خطوط - فرش - دروس @ برامج - انترنت - خلفيات سطح مكتب @ عالم أدم وحواء -آلحيآة آلزَوجيهَ و الاسرة - عناية بالبشرة - عناية بالشعر - اسرار البنات @ وصفات طبخ - اكلات - حلويات - طبخات بالصور @ صحة - طب بديل - تغذية - اعشاب - رجيم و رشاقة @ منتدى الخواطر وهمس القصيد @ حكايات وقصص وروايات @ ديكور - ديكورات منازل - اثاث - غرف نوم - مفروشات @ سفر وسياحة @ البلوتوث - نغمات جوال - نغمات mp3 @ تصاميم الاعضآء - مجهودات الاعضآء - حصريات الاعضآء تنسيق المواضيع @ صور و رمزيات واتساب WhatsApp - بلاكبيري blackberry - سكاي بي Skype – فيسبوك – تويتر – انستقرام @ صور جديدة - صور منوعة - كاركتير - غرائب الصور - عجائب الصور @ السيارات والرياضه - اخبار الانديه المحليه - اخبار الانديه العالميه - بطولا ت @ الفن العربي والاجنبي @ مدونات الاعضآء @ منتديات ياحبي للجوال والأجهزة الذكية @ كـ ـرسي الاعتراف @ جرائم - حوادث- اخبار مثيره الاخبار العامه - اخبار محليه @ الخيمه الرمضانيه @ العاب و صرقعة - والوناسه - واستهبال وفله حجاج @ you Tube @ المسابقات والفعليات @ قسم الافلام والمسلسلات @ الشيلات والمحاورات الشعريه يختص بشعر الشيلات والمحاورات @ متنفس الاعضاء @ منتدى الفيات والتهاني @ قسم الوظائف ــ @ ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع -اترفيهي وتعليمي - وفله حجاج @ اخبار الايفون iPhone - الجالكسي و الإندرويد Galaxy - رسائل الجوال – وتساب @


تغذيات الموقع
RSS RSS2 RSS3 ROR J-S PHP HTML XML


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
استضافة القريات لخدمات الويب المتكاملة

new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ياحبي